كلمة المشرف

(11)

نتوسل إليهم كي يتيحوا لنا فرصة لخدمة تراث الوطن

منذ عودتي إلى الوطن، بغد غربة طويلة، وتكويني رفقة الصديق المرحوم الهمالي شعيب الحضيري، والأستاذ حسين الكبتي، (مكتبة التراث الشعبي)، ونحن نبذل جهودنا في محاولات لم تتوقف منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي لإقناع جهة ما من الجهات العامة بأن تتبنى فكرة رعاية تراثنا الشعبي وحمايته من الضياع، فظللنا نتقدم في هذا الخصوص بالمذكرات والمقترحات، حتى تجاوز عدد الجهات التي خاطبناها الثلاثين عنواناً (انظر قائمة بالجهات التي خوطبت بشأن رعاية التراث الشعبي).

ولقد كانت آخر هذه الجهات وزارة الثقافة والمجتمع المدني، التي شكلت بعد ثورة فبراير، فتقدمنا لوزير الثقافة السابق بمقترح متكامل، لم نتلق رداً بخصوصه حتى انتهت ولايته، وبقي المقترح على طاولة الوزير، ونفترض أنه قد وصل إلى يدي الوزير الحالي، الذي مر على توليه الوزارة أكثر من سنة ونصف. ولم يصلنا بشأنه أي رد، لا إيجابي ولا سلبي، حتى لحظة كتابة هذه السطور..

ولقد أكدنا لكل تلك الجهات التي خاطبناها بأننا لا نريد من وراء عملنا هذا جزاء ولا شكورا، وأننا مستعدون للقيام به متطوعين بدون مقابل مادي، وأن كل ما نرجوه أن تتاح لنا فرصة، نتمكن من خلالها بالمساهمة في حفظ ورعاية تراث الوطن، برعاية ودعم جهة عامة، يمكنها أن توفر للعمل ما يلزم من بعض الإمكانات المادية والتقنية..

وسوف أظل في انتظار رد وزارة الثقافة حتى آخر رمق في حياتي.. عسى أن يوفق الله تعالى أحداً ما، ممن بيدهم الأمر والإمكانات، لرعاية هذه الفكرة ودعمها.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

الدَّهْشَةُ الشِّعْرِيَّةُ في ديوان "أنا ليبيا"

جمعة الفاخري

منذُ أنِ اكتشَفَتْ ذَائِقَتي هَذهِ الْبَدْرِيَّةَ .. وَتَسَلَّلتُ إلى مَخْدَعِهَا الشِّعْرِيِّ الدَّفِيءِ ، وَأَنَا أَتَوَسَّمُ فِيهَا الشَّاعِرَةَ الْقَادِرَةَ على تقديمِ الدَّهْشَةِ الشِّعْرِيَّةِ في الشِّعْرِ العَامِيِّ لأنها تقبضُ على الحسنيينِ ، التُّرَاثِ وَالْمُعَاصَرَةِ .. الواقعيَّةِ الكلاسيكيَّةِ التي توفِّرُهَا العودةُ للمأثورِ ، والاعتِمَادُ لِلتِّرَاثِ بِكُلِّ تَسْمِيَاتِهِ وَوُجُوهِهِ .. وَالرُّومَانسيَّةِ التَّيَّاهَةِ المحلِّقَةِ بأَجْنِحَةِ الخيَالِ المضمونَةِ في عوالِمِ الحداثةِ بكلِّ جنوحِهَا وجموحِهَا.... (المزيد)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

صورةُ الأُمِّ في الشِّعْرِ الشَّعْبِيِّ اللِّيبيِّ

جمعة الفاخري

وقدَ نظرَ الأدبُ الشَّعْبيُّ الليبيُّ للأمِّ نظرةَ تعظيمٍ وإكبارٍ وتوقيرٍ ، فكانتْ صورةُ الأمِّ مُشْرِقَةَ الْقَسَمَاتِ ، وَاضِحَةَ المعَالمِ وَالأَبْعَادَ على الدَّوامِ .. تُظْهِرُ احترامَ المجتمعِ الليبيِّ لهذا الكائنِ الجميلِ العظيمِ ، فهي أمثولةٌ للعطاءِ والحنانِ والعطفِ ، ورمزٌ للتَّضحيةِ والإيثارِ.  (المزيد)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 
الإبداع الفني.. كيمياء الألفاظ
للدكتور يونس فنوش 

وبالمثل أيضاً يفعل الشاعر المبدع بعناصره الأساسية التي يعمل بها، وهي مفردات اللغة وألفاظها.. إنه يستخدم الألفاظ نفسها التي نستخدمها نحن في حياة كل يوم، ولكن، بينما نركبها نحن بطريقة بدائية، تكاد تعجز في كثير من الأحيان حتى عن أداء ما نقصد أداءه من معان، يذهلنا الشاعر بقدرته على استخدام المفردات نفسها بطريقة أخرى، تفجر فيها طاقة هائلة على إبداع المعنى والإشعاع به في اتجاهات مختلفة، تثير فينا الدهشة والعجب، وغالباً ما نعجز عن تفسيرها أو معرفة السر الخفي الذي يجعلها تفعل ذلك.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

 
 
     
 
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 
عطيب العرب لا تجاريه            ولا تقارعه بالخساسة
راك ترفعه ما تواطيه                إن كان درت راسك براسه

الناس مي سوا في الطبايع           الفرق بينهم موش خافي
إن درت خير في العفن ضايع       ويردوه لجواد وافي

العفة ورفعة الراس                  الراجل يعلن مقامه
ما يسهفك مال مرطاس              باع الشرف والكرامة

إن ضاق خاطرك قول يا رب        بفضله يفك العسيرة
وصوقر رضا الأم والأب            ما خير منه بصيرة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 
 
قصائد مصورة رواية الأستاذ سليمان علي الساحلي

على هذا الرابط

   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

جديد الموقع

كتاب (المثل الشعبي الليبي وصلته بالمثل العربي)

تأليف: خليفة محمد الخويلدي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

صورة وشتاوة

الله دايم يا دار عزيز ... علي حيطك بُوم مراكيز ..!!
"موسى معيتيق"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
 

صورة ورباعية

ما كل من تلبس حرير جميلة          ولا كل متغطي رقد بالنوم

ولا كل حد بامواجعك تشكي له        اللوح المكوخ ما يجى سلوم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

 جديد الموقع

ديوان الشاعر الكبير

المرحوم عبد الجليل سيف النصر

رحم الله شاعرنا العظيم عبد الجليل سيف النصر، فلنتأمل هذا الحلم الجميل الذي تمنى أن يتحقق لوطنه وأبناء شعبه، قبل سنوات طويلة من اندلاع الثورة التي بشر بها ودعا إليها ومهد لها الطريق بأشعاره الرائعة... وإني ليؤلمني أن أشاهد كيف أن ما تمناه شاعرنا لم يتحقق منه إلا قدر ضئيل، وأن أفق الرؤية المتاح أمامنا لا يوحي بأن ما بقي سوف يتحقق في وقت قريب:

وصيوره شعبي يغضاب         وصيوره ينغر  ها الجيش
وصيور لجانك تقلاب           وصيور  الثوار  دشيش
وصيور يعووا لكلاب           وصيورك بين كلابيش
وصيوره بيتم حساب            وصيوره فيه تفاتيش
وصيور رويسك عقاب          لها الجرايم كان تعيش
وصيور الوطن المنصاب       انفاسه يهدن بعد دهيش
وصيوره من بعد اجداب        يعم بصابة خير بشيش
وصيور الرب التواب           علينا يستر ما يخزيش
وصيور الحق اللي غاب        يلالي بانوار تفاريش
وصيور جوالي غياب           يجوا من غربة وتطرطيش
وصيوره مجمع واصحاب      وملقى ناس لهم توحيش
وصيور يباتوا ف اسراب       بلل للشوق بعد تعطيش
وصيور الشعب اللي ثاب       لرشده يعدل ما  يطغيش
وصيور احكامه بحساب         التقوى والشورى تعريش
وصيوره  ياخذ باسباب         العقل ويبرى م التعكيش
وصيور دعانا مجاب     وبالتاكيدة       عالم بالضيقة الشديدة
افتح يا فتاح  الباب       ولاي بعيدة     يفرجها فرّاج عبيده
الفاتح سكر له لحساب    بقطع وريده     واجعل رقم الصفر رصيده
انظر نص هذه القصيدة وعدد من قصائد الشاعر في ديوانه المنشورأعلاه.           

              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 الموروث الشعبي ذاكرة الليبيين الجمعية

نص المقترح الذي قدمه الدكتور يونس فنوش

حول متطلبات واستحقاقات توثيق ورعاية الموروث الشعبي في ليبيا

[المقترح قدم منذ عدة سنوات، وأعيد تقديمه إلى وزارة الثقافة والمجتمع المدني في وزارة عبد الرحيم الكيب، وهو الآن على مكتب وزير الثقافة الحالي في انتظار إجراء عاجل بالتنفيذ والإنجاز]

  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 دعوة للمساهمة والتعاون

وصلتني رسالة من أحد الأصدقاء المتابعين لموقع (مكتبة التراث الشعبي)، تحمل ملاحظة، يشوبها شيء من اللوم، حول كثرة المادة التراثية المنشورة لشعراء من منطقة الشرق خاصة، وحول غياب الكثير من أسماء الشعراء من المنطقتين الغربية والشرقية عن قائمة الشعراء المنشورة في الموقع.. وقد رددت عليه بأن ليس هناك أي قصد أو تعمد لذلك، وأننا منذ انطلاق الموقع أكدنا مراراً أننا نريده موقعا للتراث الليبي بمختلف تجلياته وأشكاله، ومن كل بقاع الوطن دون تمييز.. وطلبنا من أصدقائنا في مختلف أنحاء الوطن أن يساهموا معنا في إثراء الموقع بتزويدنا بالمادة وبالمعلومات، ونحن على استعداد لتحديث قائمة الشعراء كلما وصلتنا معلومة عن شاعر لم يدرج اسمه، أو مادة لشعراء لم ننشر لهم حتى الآن شيئا من قصائدهم.

وهنا نجدد الدعوة لكل من يملك معلومات عن شعراء لم ندرجهم في فهرس الشعراء، أو مادة شعرية أو تراثية أن يزودونا بها.. على العنوانين التاليين:

هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته

هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته

  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صدر في منشورات وزارة الثقافة والمجتمع المدني

كتاب (دراسات نقدية في الشعر الشعبي)

للدكتور يونس فنوش

في طبعة ثانية مزيدة

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 جديد الموقع

كتاب [الوطن في شعر حسين لحلافي]

للدكتور يونس فنوش

لم يكن حسين لحلافي الشاعر الوحيد الذي تحدث عن الوطن في شعره، فقد كان الوطن موضوعاً أساسياً شغل العديد من شعراء الفصحى والعامية، عبر العديد من الحقب والعصور والأوقات. ولكن الحلافي تميز –في تقديري- عن سائر الشعراء بأن قضية الوطن قد شغلت الحيز الأعظم من تفكيره وإبداعه، وبأنه قد نجح نجاحاً ملفتاً وباهراً في التعبير عن هذه القضية وتجسيد أبعادها وآفاقها وتطورها عبر مسار التاريخ على نحو لا يدانيه فيه شاعر آخر. [من مقدمة الكتاب]

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في هذه السلسلة التي اتخذت لها عنوان "ومضات إبداعية" أحببت أن أشارك القراء تلك اللذة الفائقة التي أشعر بها عند المرور بصورة فنية بديعة، أجد أن الشاعر قد فعل فيها بكيمياء الألفاظ ما فجر فيها تلك الطاقة الإبداعية التي تحدثنا عنها، من خلال اختيار المفردات التي يستخدمها، ثم من خلال ضم بعضها إلى بعض بطريقة فنية، هي تلك الطرق أو الأساليب التي تعارفنا على دراستها وجعل عناوين لها في ما نعرفه بعلوم البلاغة وأهمها علما البيان والمعاني: التشبيه والكناية والاستعارة بأشكالها وأنماطها المختلفة، والإيجاز والإطناب والتقديم والتأخير والخبر والإنشاء.. إلخ. [من مقدمة كتاب: ومضات إبداعية..للدكتور يونس فنوش (مخطوط)]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 تم بعون الله إعادة تحميل الكتب الآتية، بإمكان القراء الآن تصفحها والاطلاع عليها:

ديوان حسين لحلافي

ديوان فضيل الشلماني

ديوان عبد السلام بوجلاوي

كتاب عبد الله البويف الدينالي: ديوان ودراسة نقدية

كتاب الإبل في الشعر الشعبي

كتاب الليبيون والاحتلال

كتاب الهمالي شعيب الحضيري: حياته وشعره

كتاب طيارة ورق:كنوز من ألعاب الأطفال العربية

كتاب يا حجاركم

 كتاب (الوطن في شعر حسين لحلافي)


 

الشاعر إبراهيم بوصوكاية

صاحب البيت الشهير (شايلينك وانتي اللي شيالة)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

 شاعر وعندي هوايات          وف الجو واخذ دلالي
ونحكي علي كل حالات     وفي الوصف واسع خيالي
وحافظ سهاري قديمات         من بوي ياما حكالي

[من قصيدة للشاعر جمعة بوخبينة]

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المرحوم الهمالي شعيب الحضيري أثناء التسجيل مع الحاج المهدي لحلافي شقيق الشاعر الكبير حسين لحلافي انظر ديوان لحلافي هنا

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

ويهدف هذا الكتاب إلى توثيق وتجميع الألعاب الشعبية المهددة بالاختفاء والتلاشي، في ظل التدفق المعلوماتي القادم من خارج الفكر المحلي، من خلال مقارنة الألعاب الشعبية في الوطن العربي، وتوثيق الصلة الفكرية بين أطفال الوطن الواحد، إلى جانب محاولة إحياء الألعاب الشعبية وتطوير آلية ممارستها... كما أنه يحمل رسالة للثقافات الأخرى بأن تراثنا الرائع هو تراث عربي وعالمي في آن واحد، وهو تراث محبة وسلام وتفاهم...

[من مقدمة كتاب : طيارة ورق.. للدكتورة سكينة بن عامر]

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  

 

 

 ولقد شُغِفتُ شغفاً شديداً بمتابعة وتأمل الأشعار التي تناولت الإبل ، وظلت تبهرني تلك الإبداعات الفنية الرائعة التي تجعل الإبل تسمو في تعبيرات الشعراء ، والمبدعين منهم بوجه خاص ، حتى تكاد تتحول عن طبيعتها الأصلية، من حيث هي حيوان أعجم ، خلق لمنفعة الإنسان ومصلحته ، ولا معنى له خارج نطاق هذه المنفعة والمصلحة المادية ، لتقترب من مالكها وصاحبها الإنسان ذي الحس والشعور ، وذي الكيان المعنوي المتميز ، ثم يلتبس وجودها بوجوده إلى حد أنها تصبح قريناً ملازماً لهذا الوجود ، وجزءاً لا يتجزأ منه ، حتى تصبح له رمزاً ومعنى. [من مقدمة كتاب الإبل في الشعر الشعبي.. للدكتور يونس فنوش] 

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 المرحوم الهمالي شعيب والدكتور يونس فنوش مع الشاعر مراد البرعصي في بيته في قندولة

انظر قصائد للشاعر مراد البرعصي في الموقع

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

من الصناعات التقليدية (صناعة السعف)

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  

معجم العامية الليبية

من خلال اللغة المستخدمة في الشعر الشعبي في ليبيا

كتاب قيد الإنجاز للدكتور يونس عمر فنوش

[انظر مقتطفات من المعجم في هذا الرابط]

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

من قصيدة (يا شباب وداعاً) للمرحوم الشاعر الصديق الصاوي العوامي:

يا شباب تعَدِّي                              تفُوتْنِي ونا تَعْبان واصِل حَدِّي

ونا معاك نَسْعَى في الرّفَق مِن جِدِّي         وبَيْنا وصايِل رَحْم ما يقْطاعَن

وفِي ظنّ بالِي كان ما حَد ضِدِّي             نْخاطِر عَلَيْ جُوبَة فجُوج وساعاً

وبعَزْم وشجاعة كان طايل مَدِّي             وانْدَيِّر عَلَى الجارات وَيْن جْياعن

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

  من قصيدة (موش كل شي فلوس) للشاعر الشريف الشارف:

خليك ع العصر موش كل شي فلوس  ان تَما ثَمـن لفلوس ذل نْفوس
موش كل حاجه مادّة                   خصوصاً ان تمت بالمهانة رادّة
ادّنقر ان صارت معتبة ومعادّة         وتنخر مقامك كيف نخر السوس
تخليك كاشف والعرب متشادة          يْرايوا ورايك في الخفا مدسوس
مصايب الدنيا ع الخلايق بادّة          لا هايبة رايس ولا مريوس
صيورْهم سوا وقبورهم متحادّة         لابس التاج ولابس الكبوس

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البيت

من قصيدة (تهاتن علي البطنان) للشاعر فضيل الشلماني:

تْريدَن السّدّ الغالي                رباكَن اللي عشْتَن عليه التّالي
تْسيلَن عليه دْموعْكَن شَتوالي      ويْرقّن عَزايمْكَن بعَدْ تطْرَنَّه
يا ما نظَرْتَن فِيه عزّ لْيالي       بَيت يعجب الحضّار وَين بنَنَّه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 سوار بوثومة

 قال الشاعر المرحوم عبد السلام الحر:

ان لبست رفيع السوم من بنغازي        حصيري وبو ثومة شقي دقاقه

انظر قصيدته (ما زال في غنداقه)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

مادة هذا الكتاب حكايات شعبية جمعت ووثقت من أفواه راوياتها كما هي دون حذف أو إضافة بل وبلهجتها المحكية ، تمنح سامعيها وقُرائها إطلاعا أو بحثاً ودراسة ، صوراً جليةً وواضحةً لملامح أماكنها  وما ارتبط بها من ظروف اجتماعية واقتصادية من خلال ثقافة الجماعة ، في منطقة براك الشاطي (من مقدمة كتاب: ي حجاركم .. يا مجاركم للباحثة فاطمة غندور.. انظر الكتاب هنا)

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من المأكولات الشعبية في جالو

التكرة

التكرة من الأكلات الشعبية التي اشتهرت بها منطقة جالو، لتوفر مكوناتها محليا، ومكوناتها هي: تمر طري ، دقيق قصب ، كسبر ، كمون. وتتميز هذه الأكلة القديمة، التي كانت ترافق أجدادنا في حلهم وترحالهم، بمميزات فريدة؛ إذ تعد مخزوناً هائلاً لما يحتاجه الجسم من عناصر غذائية، كما يسهل نقلها وحفظها في كافة الظروف الجوية،  وعدم حاجتها إلى تبريد أو تسخين أو طبخ. ولذلك فهي زاد جيد للمسافرين كطعام جاف .

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من لوازم الخيل (الركاب)

 

وركابة علي كل قنتير       حصى لرض في يديه ذايب
غزير النصي بوجراجير    عريض صدر وافي النجايب
قناد للطواريف والدير       وين ما جفل جن هذايب
عليه سرز مكسي بالحرير   وركاب حمر طالق شهايب

[من قصيدة : مكاتيب مو قل تدبير... للشاعر العظيم خالد رميلة]

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

المرحاض (الكنيف) في واحة جالو

 

  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المحراث

 

 

وعلة محاريث الجمال دفاين   والفقر هو بخس الرجال نظنّه

 من قصيدة [تركناه حب الوطن] لامحمد قنانة 

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ